السبت، 16 نوفمبر، 2013

انت حُر !

" من الحُرية يبدأ كل شيئ و اليها ينتهى ! "

لم يكن يقصد حين قال تلك الكلمة لصديقه " انت حُر " ذلك المعنى الذى وصله !

كان الامر مجرد نقاش ؛ لا يهم الآن ان نخوض فى تفاصيله .. حيث ان الاصدقاء بعد ذلك اختلفوا عن ماذا كان !
منهم من اجزم انه كان حاضراً و ان الخلاف كان سببه ( أ )
و الآخر اكد ان الاول حكى له ان الخلاف كان سببه ( ب )
و رواية آخر عن الثانى ان الخلاف كان سببه ( ج )
تعددت الاسباب و الخلاف ظل قائما ً !

 هو قال له انت حُر فى رأيك و الآخر اعتقد انه يسخر من رأيه ؛ فكان رده فلتذهب انت و رأيك الى الجحيم ؛ نعم انا حُر .. و أنت ايضاً حُر !!

لم يأخذ اى منهم 5 ثوانى على الأقل ليفكر فيما يقوله .. كُل منهم يقول للآخر انت حُر ولا يقدر معنى تلك الكلمة !
فالحرية ليست ان اهاجم رأيك بل ان احترم وجهة نظرك .. انت حًر فى قناعاتك ؛ فى آرائك ؛ فى اسلوب حياتك ..
و لست مجبراً على شيئ تجاهك سوى ان أقدم لك النصيحة أو اتناقش معك .

عندما نتحدث عن الحرية لابد ان نطبقها ولا نكتفى باستخدامها كمبرر للخلاف .
ففهمنا الخاطئ لتلك الكلمة جعل منا مجتمع مقسوم على نفسه .. كل منا يهاجم الآخر ثم ينهى كلامه بـ " انت حُر " !

و نسينا ان اقل الاضرار حدوثاً وراء ذلك هو الضرر النفسى و الاحساس بالغضب !

عزيزى الانسـان ؛ انت حُر .. ما لم تضر .

هناك تعليقان (2):